Skip to content
Museum for the United Nations - UN Live
من نحنانضم إلينا

Menu

من نحنانضم إلينا

متحف غير تقليدي يدفع عجلة التغيير العالمي

نحن متحف الأمم المتحدة الحي (UN Live)، مؤسسة مستقلة أنشئت لربط الناس في كل مكان بعمل الأمم المتحدة وقيمها، والعمل على تحقيق زيادة كبيرة في أعداد الأفراد العاملين لتحقيق أهدافها. حيث نسعى إلى تمكين المليارات من البشر في مختلف أنحاء العالم من العمل والمساعدة في بناء عالم أكثر استدامة وعـدلًا وأملًا.

ونعمل، بوصفنا متحفًا جديدًا، على إطلاق العنان لقدرة الثقافة على الوصول إلى الناس في كل مكان، وتوحيدهم في رحلة مشتركة من أجل التغيير.

الطلاب من مختلف الجامعات في فاراناسي انضموا إلى إحدى فعاليات "إسهامي:مدينتي" لوضع خطط عمل للتصدي لسوء نوعية الهواء والمياه غير النظيفة في المدينة. تصوير: رافي شيكهار

تاريخنا وتبعيتنا للأمم المتحدة

في عام 2015، اعتُمِدت أهداف التنمية المستدامة التاريخية التي حددتها الأمم المتحدة. وأدرك مؤسسونا الثلاثة ــ أولفور إلياسون وجان ماتسون وهنريك سكوبي – أنه لكي تنجح هذه الأهداف الطموحة، فسوف يحتاج العالم إلى مؤسسة جديدة تحشد المليارات من البشر للعمل من أجل التغيير. ومن هنا ولدت فكرة إنشاء منظمة من نوع جديد تعمل على تقريب عمل الأمم المتحدة من الشعوب، والجمع بين قواهم كجزء من حركة تفاؤلية ومتصلة وعالمية.


وبعد ذلك بعام واحد وقف كل من الأمناء العامين الأربعة للأمم المتحدة، الذين كانوا على قيد الحياة آنذاك، وراء هذه الفكرة الجريئة، كما أيد الأمين العام بان كي مون المؤسسة بصورة رسمية. وهكذا نشأ متحف الأمم المتحدة - UN Live.

”بإمكان متحف الأمم المتحدة الحي أن يوفر منصة للجميع، ولا سيما الشباب، للتواصل مع الأمم المتحدة والانشغال بالقضايا التي تهمنا. فمن خلال متحف الأمم المتحدة الحي، يمكننا أن نتشارك جميعًا في تحقيق التغيير الذي نصبوا إليه وأن نكون جزءًا منه" ـ كوفي عنان، الأمين العام للأمم المتحدة في الفترة 1997-2006

ويعني هذا أن عملنا وثيق الصلة بالأمم المتحدة، ولكننا لسنا جزءًا منها. ونحن باعتبارنا منظمة غير حكومية، مستقلة، وغير ربحية، مسجلة في كوبنهاغن، بالدانمارك، نتلقى تمويلنا من القطاع الخاص، ونحصل على دعم إضافي من الحكومة الدانمركية وبلدية كوبنهاغن.

النهج الذي نتبعه من أجل تمكين مليارات البشر من العمل


ندرك أنه في هذه اللحظة الحرجة التي يمر بها كوكبنا ومجتمعنا العالمي، لم يعد العمل الروتيني المعتاد مجديًا. وفي إطار مهمتنا المتمثلة في دفع مليارات البشر نحو العمل، سيتعين علينا، يدًا بيد مع شركائنا، بناء أكبر حركات تغيير السلوك طموحًا على مستوى العالم.

وكلنا تفاؤل بشأن المستقبل – ذلك أن علم تغيير السلوك يؤكد على القوى الكامنة غير المستغلة لذلك الشيء الذي نمتلكه جميعًا ونحبه جميعًا: ألا وهو الثقافة. وسنعمل بطريقة تعاونية على إطلاق العنان لقدرة الثقافة على دفع الناس، وقطاعات بأكملها، نحو العمل، سواء من خلال الأفلام، أو الموسيقى، أو الأطعمة، أو الرياضة، أو العقائد، أو الألعاب، أو التراث الثقافي.

وقد صممنا مختبر التأثير الإبداعي ليكون بمثابة المحرك المعزز لنهجنا. ويهدف مختبر التأثير الإبداعي إلى تحفيز وتعزيز التلاقح الإبداعي بين الشركاء، من أجل إقامة تجارب وبرامج ثقافية عالية التأثير وقابلة للتكرار والتوسع. وتستند كل أنشطة المتحف إلى مبادئنا الأساسية للتأثير:

  • نعتقد أنه من الضروري أن نجازف ونخوض المخاطر لأن الوقت ليس في صالحنا. وجميع برامجنا ناشئة عن نهج أصيل مقصود، حتى نتمكن من إقامة برامج ومعارض مؤثرة ومُجرَّبة يمكن توسيع نطاقها بكفاءة.
    ونستند في نهجنا في الشراكة إلى القيم الجوهرية للأمم المتحدة. حيث نسترشد بقيم التفاؤل والأمل، وحب المعرفة والتعاطف، والطموح، والدأب، في إقامة الشراكات بين صناع التغيير المتنوعين وغير التقليديين.
    ونُشيِّد تجارب ثقافية مبنية على أساس راسخ من العلم. فمحتوى برامجنا يستند إلى الأساس المتين للأبحاث المدعومة من الأمم المتحدة، والنُهُج المتبعة في تحفيز المشاركة تستند إلى رؤى علماء السلوك البارزين على مستوى العالم.

إحدى المشاركات في فعالية "إسهامي:مدينتي" التي عقدت في متحف إكسبلورا تظهر استعدادها لتقديم إسهامها. حيث احتشد المعلمون من جميع أنحاء ميدلين لتبادل الأفكار حول كيفية استغلال التجارب العملية لتدريس تغير المناخ لطلابهم. تصوير: فيديريكو رويز

برامجنا العالمية – حيوية ومحلية وتحتل حيزًا في حياة الناس اليومية

يعكف فريقنا الدولي المتنامي على تطوير واحتضان برنامج يحقق رؤيتنا على أرض الواقع. ونحن مستمرون في بناء شبكة عالمية من شركاء متنوعين يشاطروننا توقنا الحثيث إلى دفع عجلة تغيير السلوك العالمي. وتمثل شراكتنا العمود الفقري لعملنا وأساس نجاحنا.

وفي عام 2019 أطلقنا برنامجنا العام الذي يضم مبادرة تجريبية – "إسهامي: مدينتي". وقد بحثت هذه المبادرة، التي تجرى في 18 بلدًا وبمشاركة مع العديد من المنظمات المحلية، كيف يستطيع الشباب أن يتصدى إلى تغير المناخ من خلال إحداث تحولات مستدامة في مدنهم ومجتمعاتهم المحلية. استكشف أنشطتنا وتأثيرها هنا.

في عام 2020، أظهرت جائحة كورونا العالمية مدى وثاقة اتصالنا ببعضنا البعض، وبصحة كوكبنا وعالمنا الطبيعي. ويهدف متحف الأمم المتحدة الحي إلى توجيه هذا الترابط نحو العمل الجماعي من خلال برنامجنا متعدد السنوات المعني بالتنوع البيولوجي وتغير المناخ. ونقوم بدور رائد في حملة خذونا في الحسبان (Count Us In)، وهي الحركة التي تحفز ’الوسط‘ العالمي على إحداث تغييرات بسيطة تعود بالنفع على كوكب الأرض وعلى أنفسنا في الوقت ذاته.وهذه هي البداية لخطتنا الطموحة الرامية إلى توحيد الأصوات والمجهودات المحلية، وتعظيمها، وتحويلها إلى مصدر إلهام يدفع الآخرين للانضمام إليها. 2021، سيتجه برنامجنا نحو نهج الصحة الواحدة، وسينمو بُعَيْد ذلك ليشمل موضوعات أخرى مهمة ومترابطة مثل الهجرة والنزوح وانعدام المساواة. ويمكنك التعرف على المزيد حول برامجنا الناشئة هنا.

راقصون يؤدون رقصة في إحدى فعاليات "إسهامي:مدينتي" في مدينة نيروبي جمعت بين مؤسسات الفنون، ومخططي المناطق الحضرية، والطلاب حول موضوع التأثير المجتمعي لأحد مكبَّات القمامة الضخمة القريبة على صحة المواطنين المحليين واستقرارهم الاقتصادي. حيث استعان المشاركون بتقاليد العدالة المجتمعية في مناقشة القضية الشائكة وإيجاد الحلول لها. تصوير: دانيال أونيانغو

مبنانا المستقبلي ــ مقر الشعوب الذي تتخذ منه قرارات لإحداث التغيير على مستوى العالم

في الوقت الذي تحيا فيها برامجنا ومعارضنا العالمية في كنف المجتمعات المحلية في جميع أرجاء المعمورة، نعمل كذلك على إنشاء تجسيد مادي لمتحفنا ليكون مركزًا لأنشطتنا العالمية وقلبًا نابضًا لها.

وسيكون هذا المبنى، الكائن في كوبنهاغن، مركزًا للتميز وساحة مدنية شاملة للجميع، تسهم في إلهام وتبادل وبناء الأفكار الرامية إلى تسريع خطى العمل الجماعي من أجل إحداث التغيير على مستوى العالم. وسيكون ”مقرًا للشعوب“ ورمزًا عالميًا لقوة العمل الذي تقوده الشعوب وأهميته.

وسيكون المبنى ذاته معلمًا للاستدامة؛ يجسد جميع أهداف التنمية المستدامة في تصميمه، وبنائه، وعملياته التشغيلية.

صورة جوية لمحمية فان دير هامين في بوغوتا، كولومبيا، حيث سجل شركاؤنا VozTerra أصوات التنوع البيولوجي لجعل مواطني بوغوتا أكثر قربًا من الطبيعة. تصوير: دانيال بريتون

فريق العمل لدينا

تتولى مولي فانون قيادة متحف الأمم المتحدة – UN Live. وقد عملت مولي على مدار تاريخها الوظيفي الدولي في المشروعات الإنمائية العالمية، والاستراتيجيات في القطاع الثقافي، وجمع الأموال، والأوساط الأكاديمية. وفي الآونة الأخيرة، وكمديرة لمكتب سميثسونيان للعلاقات الدولية والبرامج العالمية، أشرفت على أعمال الشراكة واستراتيجياتنا العالمية على مستوى إجراءات المؤسسة بأكملها، بغرض توحيد العلوم، والفن، والثقافة، والتعليم.

وتساعد ثلاث لجان في دفع عجلة النمو لدينا، تحت قيادة: لارس نيتف (رئيس لجنة البناء)، وجيمي مايمان (رئيس لجنة الإنترنت)، وأولافور إلياسون (رئيس لجنة التصميم والمحتوى).

مجلس القيادة العالمية

يضم مجلس القيادة العالمية لدينا مجموعة من القادة الملهمين في مجال التنمية المستدامة، والذين ينتمون إلى مناطق وخلفيات متنوعة، ويقدمون الدعم والإرشاد للمتحف ولعملنا.

Ban Ki-moon

الأمين العام السابق للأمم المتحدة

Ahmad Alhendawi

الأمين العام للمنظمة العالمية للحركة الكشفية

Darren Walker

رئيس مؤسسة فورد

Chmba

مؤسس مركز "Tiwale" النسائي

Ilwad Elman

مدير البرامج والتطوير، مركز إلمان للسلام وحقوق الإنسان

Jesper Nygård

المدير التنفيذي لجمعية Realdania

Ricardo Piquet

رئيس متحف الغد

Trisha Shetty

مؤسسة منظمة SheSays

مجلس الإدارة

يساند مجلس الإدارة قيادتنا التنفيذية ويحدد مسار التوجهات الاستراتيجية للمتحف وشؤون الامتثال.

Jan Mattsson (Chair)

مؤسس مشارك، متحف الأمم المتحدة الحي

Gunvor Kronman

الرئيس التنفيذي، Hanaholmen

Julia Goldin

المسؤولة العالمية الأولى لشؤون التسويق، مجموعة LEGO

Kathleen Cravero

أستاذة ممارسات، جامعة بريدجبورت

Mizinga Melu

Managing Director and CEO, Absa Bank Zambia

Mikkel Bülow-Lehnsby

رئيس مجلس الإدارة والشريك المؤسس ، NREP

Birgitte Hagemann Snabe

مؤسس ، شباب الرواد العالميين

الجهات المساندة لنا

ما كان لمتحف الأمم المتحدة الحي أن يصل إلى ما وصل إليه حاليًا لولا جهود التعاون المذهلة لمئات الأشخاص والمنظمات، من جميع التخصصات، ومن كل أرجاء العالم. ونحن ممتنون بشدة لكل هذه الرعاية، وهذا الاهتمام والحماس الذي يوليه الناس للمشروع.

ونتوجه بالشكر خصوصًا إلى:

شركائنا

Amity University, Anchorage Museum, BBC Media Action, Canto al Agua, Center for Research & Interdisciplinarity, Count Us In, Exaptive Inc., Fingerprint Content, Greening The Camps, Guardians of the Forest, Hoperaisers, Human Circle, IDEO, If Not Us Then Who, Institute of Sound and Music, Jadal Culture, Kaputt, Liga das Mulheres pelos Oceanos, Loughborough University, Low Carbon City, Manara, Maloka Museum, Movilizatorio, Museum of Tomorrow, Natural History Museum UK, Parque Explora, Pimp my Carroça, Procomum Institute, Purpose, Studio Olafur Eliasson, The Flipflopi Project, Thinc, VozTerra, We Are Museums, WildAid.

المؤسسات والحكومات

  • Andrew W. Mellon Foundation
  • Bikubenfonden
  • DANIDA
  • Det Obelske Familiefond
  • Dreyers Fond
  • EIT Climate-KIC
  • Hempel Fonden
  • Hermod Lannungs Fond
  • Nordeafonden
  • Rambøll Foundation
  • Realdania

الشركات

  • AKQA
  • Dalberg
  • Designit
  • Horten
  • Isobar
  • Nordic Development Cooperation
  • NREP
  • PwC

Patrons

  • ألكسندر أغاسيبور، مؤسس ومسؤول الخصوصية الأول، Zendesk
  • أندرس إلدروب، Copenhagen Infrastructure Partners
  • أنيميت فيرش
  • شركة دامجارد
  • هنريك ليند، Danske Commodities
  • جيبي لوريدس هيدا، الرئيس التنفيذي، 7N
  • ميكيل بولو لينسبي، شريك ومؤسس مشارك، NREP
  • راسموس نورجارد، شريك ومؤسس مشارك، NREP
  • سورن فيسترجارد بولزن، الشريك المنتدب، CVC Capital Partners
  • توربن ويند، رائد أعمال

انضم إلينا

فنحن نسعى إلى العلا، ونتحرك بنشاط، وندرك أن أمامنا الكثير لنتعلمه. ونحن متحمسون لسماع أفكارك، ومواصلة تنمية شبكة أصدقائنا، وشركائنا، وداعمينا. فإذا كنت مهتمًا بالتعاون معنا، أو كانت لديك فكرة أو استفسار، فيرجى التواصل معنا علىhello@museumfortheun.org.

وللاطلاع على أحدث الأخبار عن أنشطتنا، والفعاليات، والفرص، يمكنك متابعتنا على حسابات وسائل التواصل الاجتماعي أو ترك بياناتك أدناه لتلقي الأخبار مباشرة.

Museum for the United Nations - UN Live
الروابط
الجوانب الاجتماعية
للاتصال

hello@museumfortheun.org