Skip to content
Museum for the United Nations - UN Live
إسهامي (My Mark): مدينتي (My City)Liveمن نحنانضم إلينا

Menu

إسهامي (My Mark): مدينتي (My City)Liveمن نحنانضم إلينا

أعمال التنظيف في أكرا

تتذكر بيشنس أليفو جيدًا اللحظة التي قررت فيها التحول إلى قائدة حملات معنية بتغير المناخ في غانا؛ حيث كانت في التاسعة عشرة من عمرها، عندما شاهدت مصادفة وثائقيًا على التلفاز المحلي عن رائد العمل البيئي الكيني الشاب توم أوسبورن:  ”كان يقوم بأشياء مذهلة في مجال الطاقة النظيفة، وأدركت أن مشاكلنا في غانا كانت مشابهة لتلك التي في كينيا. لذا، أجريت بعض الأبحاث ووضعت خطة لما يمكنني عمله في غانا“.


وإلى جانب دراستها النظامية في معهد غانا للدراسات الإدارية والإدارة العامة، قررت بيشنس تكوين مؤسسات صغيرة للعمل مع النساء في المناطق الريفية، ورفع الوعي بالمخاطر البيئية والصحية لقطع الأشجار من الأراضي الرطبة المحيطة، وتشجيعهن على استخدام قوالب الفحم الأنظف والأصح في أعمال الطهي. وأصبحت أيضًا ممثلة لأفريقيا في مبادرة شباب أفريقيا، وهي منظمة تشجع الشباب الأفريقي على المشاركة في حلول التنمية المستدامة.


حشد مواهب الطلاب


حشدت بيشنس لمبادرة إسهامي: مدينتي شبكة من الطلاب الأصدقاء الذين تعرفت عليهم من خلال جهودها في الحملات المعنية بتغير المناخ. والتقت المجموعة في أكرا لوضع تخطيط مكثف في بضع ساعات للمشروع الذي من المفترض أن يحسن استدامة مدينتهم بطريقة مثمرة.


وقرروا، بشكل جماعي، أن القضية التي يمكنهم التأثير فيها هي إدارة النفايات، والتي لا تتسبب في عدم صحية الأماكن العامة فحسب، ولكنها تتسبب أيضًا في حدوث الفيضانات، نتيجة لتجمع المواد البلاستيكية في الممرات المائية. وقررت المجموعة أن أجدى ما يمكنها عمله هو إيجاد طريقة لربط المنازل بشركات جمع النفايات مباشرة، من خلال أحد تطبيقات الهواتف المحمولة، ومكافأة المسهمين في إعادة التدوير بقسائم إلكترونية تستخدم في المتاجر الكبرى المحلية للسلع التي لا تستخدم مواد تغليف بلاستيكية. وهذا الأمر لا يسهل تنظيم عملية جمع النفايات فحسب، ولكنه يؤدي إلى تقليصها أيضًا.


ومن حسن حظ بيشنس أن أحد أصدقائها مطور تطبيقات، وهم يعكفون حاليًا على تصميم النماذج الأولية لكيفية عمله.

وفي الوقت ذاته، تخطط بيشنس لإنشاء شبكة من ممثلي العمل المناخي من الطلاب في جميع أنحاء غانا، لإنتاج المزيد من الحلول المستدامة المماثلة. وعلى حد قول بيشنس، ”لقد ألهمتني غريتا تونبرغ وما تقوم من حشد للشباب بقوة. وأعتقد أن بإمكاني التأثير على العديد من الشباب، ليس في غانا فقط، ولكن على مستوى أفريقيا كذلك.“


    المزيد من المشروعات