Skip to content
Museum for the United Nations - UN Live
إسهامي (My Mark): مدينتي (My City)Liveمن نحنانضم إلينا

Menu

إسهامي (My Mark): مدينتي (My City)Liveمن نحنانضم إلينا

المحامون الطلاب من أجل البيئة في كاتماندو

براجوول بيكرام رانا، طالب بكلية حقوق كاتماندو، يبلغ من العمر 21 عامًا، ويقول عن نشأته في كاتماندو، ”رأيت تغير المناخ وشعرت به“ مباشرة: مشيرًا إلى الأقنعة التي كان عليه ارتداؤها هو وأصدقاؤه في أيام التلوث الشديد للهواء، فضلًا عن الفيضانات التي غمرت أجزاء من كاتماندو تحت مياهها عام 2018، والتي جاءت انعكاسًا لتغير أنماط هطول الأمطار في نيبال، بفعل تغير المناخ.

وفي سبتمبر/أيلول 2019، شارك براجوول في مبادرة إسهامي: مدينتي،  ونظم فعالية لعشرين صديقًا في كلية حقوق كاتماندو. حيث قسمت المجموعة إلى فرق، تركز على مجالات مختلفة للاستدامة في كاتماندو، مثل تلوث الأنهار في وادي كاتماندو، وإزالة الغابات جراء مبادرات إنشاء الطرق الجارية مؤخرًا.

وكان براجوول نفسه يولي اهتمامًا خاصًا بمسألة القوانين البيئية في نيبال، والفجوة القائمة بين وجود نص قانوني وتطبيقه. ويأمل براجوول أن يصبح محاميًا مهتمًا بالقضايا البيئية في المستقبل، وأن يحرص على تطبيق القوانين البيئية المحلية تطبيقًا صحيحًا. وحلمه الأكبر أن يصبح قاضيًا.


العمل الآن

إلى جانب طموحاته على الأجل الطويل، يصمم براجوول وأصدقاؤه أيضًا إجراءات ملموسة يمكن اتخاذها الآن. ”في نهاية فعاليتنا، قررنا دفع جامعتنا إلى استعمال صناديق قمامة مختلفة، ليتسنى وضع نظام أفضل لإعادة تدوير نفايات المقصف ومباني الطلاب.“

تخيل لو تمكنا من مساندة آلاف أخرى من الأشخاص أمثال براجوول وجميع صناع التغيير المحتملين في المجتمعات المحلية بجميع أنحاء العالم، وربطنا بينهم.


المزيد من المشروعات

 السرد القصصي وإيجاد الحلول في نيروبي

السرد القصصي وإيجاد الحلول في نيروبي

هل يمكن لسرد القصص أن يساعد المجتمعات على حل الاختلافات حول الاستدامة وتغير المناخ؟